2010/12/12

تحت الطلب


يمسح عم علي عرقه من على جبينه، بينما يرقب الطريق الذي يسلكه كل مرةٍ يقود هذه العربة، لم يعد هذا الطريق بالنسبة له سوى عمل ممل، لا يتغير فيه سوى ذلك الشخص النائم خلفه و مرافقيه. 

هذه المرة كان برفقته شخصٌ واحد، و للأسف فإنه لن يستطيع أن يعرف منه أي شيء. إذاً، فلا مانع من أن يحادثه ليقطع هذا الصمت الذي دائماً ما يهرب منه عندما يطلبه. 

- يعني سابوك تيجي معايا لوحدك؟؟ متزعلش منهم، هما كده كده كانوا هيرجعوا من غيرك
- بس تعرف، الحق عليك برضه، ما هو مش معقول يسيبوا العربيات المكيفة و ييجوا يقعدوا معانا في الحر ده، كان لازم تستنى للشتا

لأول مرة يشعر عم علي بالأسى على مرافقه، و تمنى لو ينتهي الطريق، ليخلص كل منهما من معاناته. إنها المرة الأولى التي يكون وحده، و هو الآن يشعر فعلاً بالخوف، لأن أحداً لم يرد عليه. 

ظهرت بوابة الدخول من بعيد بأعمدتها المتهالكة، و ذلك الوفد الذي يراه كل مرة يستقبله كموكب أحد المسؤولين. بعد مسافة في الطرق المتعرجة، توقف عم علي أمام غايته، و بهره ما رأى، و قال لرفيقه :"ابسط يا عم، عاملينلك سور و زرع و كمان اوضة"

انتظر عم علي حتى ذهب رفيقه لداره الجديدة، و جاءه شاب يبدو الحزن على ثيابه فقط، "اتفضل يا عم علي، بارك الله فيك"

أدار عربته و توجه خارجاً، لكن لوحده؛ بدون مرافق و بدون موكب، ككل مرة، دائماً لوحده، هو و عربة "تحت الطلب" فقط.



============= 
ملاحظة : تحت الطلب ، هو تمييز يضاف على لوحات عربات نقل الموتى 
============= 


محمد طاهر أمين

هناك 13 تعليقًا:

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ---------------------------

    ماشاء الله ..
    قلم حقا قوى وهادف
    وقليل من تخطو أقلامهم أسطر تستخلص من ورائها هدفا وحكمة وتضيف للقارئ شئ
    فهذة هى ثمرة الكتابة الحقيقية

    حقيقة طرحتم موضوعا من أكثر المواضيع مساسا بمجتمعنا

    كل فرد لا يهمه سوى مصلحته
    يموت واحد وأخر لا يخطر بباله ان يتذكره بخير او يدعو له بالرحمة بل قد يلعنه اذا لم يستفد من بعد موته شيئا !
    فلكم حقيرة هذة الدنيا
    فما الحياة الدنيا الا متاع
    ولكن القليل من يعلم هذا او يعلمه ولا يتدبره
    اللهم لا تجعل الدنيا اكبر همنا

    جزاكم الله خيرا على متابعة مدونتى
    وجزاكم الله خيرا ايضا على تلك الخاطرة الرائعة

    ردحذف
  2. استاذ محمد
    حقا قلم يستحق كل تقدير
    فكرة رائعة ابهرتني وايضا اسلوب كتاباتها
    رائع استاذ محمد
    تحياتي

    ردحذف
  3. أسلوبك جميل و انساني يا محمد استمر في الكتابه و القراءه عزيزي فأنا أراك كاتب رائع و متميز قادم ان شاء الله
    تحياتي الخالصه لك
    وفقك الله و في انتظار مزيدك

    ردحذف
  4. فكرة قوية و قلم كسبه التدوين :)

    ردحذف
  5. محمد

    ****

    تخيلت ملامح عم على وكمية الشقاء التى انطبعت على وجهه وتجاعيد الزمن التى حفرتها فى ملامحه ......
    هناك فى حياة كلنا منا هذا العم على ربما كان قريب او جار او عابر سبيل وليس هذا الشخص بعمله ولكنه الشخص الذى نتعلم دروسا فى الحياه ...

    عارف كان عندى كلام كتير اوى عاوزه اقوله يمكن تاهت الحروف لان القصه لمست بداخلى الكثير من المشاعر ربما الحوار الذى يدور بين عم على ومن ينقله كان حوار على ا لدوام من طرف واحد ولكن بكل تاكيد لديه اثر فى نفسيته ...

    اعتقد ان عم على تقلم من هذه المهنه الكثير والكثير ولكن اهم ما تعلمه هو كيف تكون نهاية مع محبيه وذويه ....

    اسلوبك رائع
    كلمات بسيطه تحمل معانى كثير

    ادعو الله ان يهبك الخير على الدوام

    زهراء

    ردحذف
  6. طول عمري بضايق اوي لما بسمع الجمله دي

    وبخاف لغاية دلوقتي من العربيات دي


    بس في الاول والاخر هيجي يوم ونكون فيها


    بس ليه هما بيكتبوا عليها تحت الطلب

    ليه مثلا مش كاتبين في خدمتكم او تحت امركم في اي وقت ؟

    ردحذف
  7. Dr.Heba..

    اشكرك كثيرا على اطرائك لقلمي..و اتمنى ان يعجبك دائما

    محمد
    :)

    ردحذف
  8. karmen..

    شكرا على ردك و تشجيعك ليا

    و من غير "استاذ" خالص


    محمد
    :)

    ردحذف
  9. شيرين سامي..

    جميل ان تتشرف مدونتي الصغيرة بمرورك..
    و اشكرك جدا على كلامك و اتمنى اني فعلا استمر للأفضل..

    محمد
    :)

    ردحذف
  10. Tears..

    شكرا لمتابعتك..

    محمد
    :)

    ردحذف
  11. زهراء..

    كلما تخيلت عم علي.. لم أعرف هل يشعر هذا الشخص بالأسى..أم انها مهنة لا أكثر..
    اعتقد انه يحتاج كثيرا من الصبر..

    شكرا لمتابعتك و تشجيعي الدائم

    محمد
    :)

    ردحذف
  12. Dr/walaa salah..

    خلاص بطلوا يكتبوا تحت الطلب :)
    بقت كلها لوح مصر بشريط اسود من فوق

    شكرا على متابعتك


    محمد
    :)

    ردحذف
  13. الكاتب المبدع .. محمد
    قليلاً ما يصيبنى الأنبهار بما أقرأ
    ولكننى فى متصفحك عجزت كلماتى عن البوح فلم تستطع التجمل هنا ..
    لأن كلماتك ساطعه كقرص الشمس ..
    فقط تحيه لقلمك المبدع
    دمت بود

    ردحذف

اكتب رأيك بكل صراحة