2011/05/12

بيت البحيرة


في أواخر الخريف، تتلاعب نسمات باردة بأوراق الشجر من حولي، و كأنها تغازل البحيرة، التي تستقبل الشتاء كل عام -و أنا كذلك- بملل شديد، كضيف غير مرغوب فيه.. مع أيامه الأولى تهاجر الطيور، ثم تختفي الحيوانات في بيات شتوي، و يغيب البشر بالتدريج، ربما أتى بعضهم في رأس السنة.. لكن الشتاء يبقى باردًا هنا، و ينفث صقيعه سمًا في كل ما حوله..
لكن الشتاء يبقى باردًا هنا، و ينفث صقيعه سمًا في كل ما حوله

معظم المستأجرين من العشاق، شبابًا و شيبةً، أيام جميلة لهذين، ذكرى زواج رائعة، إجازة قصيرة و راحة من الأعمال.. في داخلي سحر خاص، يسترق الأحباب منه جمال أيامهم، و استمد سحري من خيالاتهم، يتوهمون قصصًا عن صاحبي.. هل هو مجرد مهندس، من أين أتى بذلك المكان الشاعري، محظوظة من أهداها ذلك البيت..

لا تتعجبوا من قصتي، ربما كانت لمحًا من الخيال، لكنها حقيقة، عشتها أنا، كما عاشها أصحابها.. لن أبخل عليكم، سأسردها لكم، لكن لا تلمني إن لم تستوعب أن مكانًا كهذا يحتضن أسرارًا غريبة كالتي ستقرأها..

منذ عشرة أعوام، لم يكن يمر بالبحيرة سوى بعضًا من البشر في المنتزه المقابل، في بداية الربيع حيث تتحول ضفاف البحيرة إلى جنة خضراء تسحر كل من يمر بجوارها.. لم أكن هنا بعد، بقيت تلك البقعة المرتفعة، تحجبها الأشجار و كأنها تحتضن كنزًا تخفيه عن أعين البشر الطامعة، تنتظر قلوبًا طاهرة لتشاركها هذا الكنز..

مع تعاقب الخريف و الشتاء، تمر السنين، كبر المنتزه و زاد رواده، مع ذلك احتفظت الأشجار بسرها، حتى ساقت لها الأقدار تلك القلوب الطاهرة التي تبحث عنها.. كانا في متقبل العمر، تغرد طيور الحب من حولهما، نفضت الأشجار عن سرها.. تعلقا بهذا المكان، و تعلق المكان بحبهما، حتى قررا أن يكوِّنا عش الزوجية على تلك التلة النضرة.. هو مهندس، فاستوحى من الطبيعة، بيتًا صغيرًا، مدخله على التلة، و واجهته في أحضان البحيرة، رسم فكرته بقلم رصاص، فكانت أبهى لوحة.. لم تكن هي أقل حظًا منه في مشاركته أفكاره، فلونت لوحته، و رسمت تصاميمه الداخلية.. و هكذا وُلدت أن في أوراقهما..


في أوائل الربيع قمت أنا بين أحضان الأشجار، أطالع البحيرة، بيت خشبي صغير، كجوهرة احتضنتني الطبيعة بين أحضانها، لم تتملل وجودي و لم يؤرقها جبروت البشر عليها..
قررا الزواج، رغم أن البيت لم يكتمل، و نشأت أنا بين قلبيهما
قررا الزواج، رغم أن البيت لم يكتمل، و نشأت أنا بين قلبيهما.. فكنت كالطفل، أرضع من حبهما لأنمو، ازداد كل يوم بهاءً بلمساتهما.. تخيل خشبًا أصبح جزءًا من روحهما، في كل ركن قصة و حكاية، في كل يوم تُزرع ذكرى أخرى في جنباتي، هل تدرك الآن من أين جاء سحري؟؟

تتساءل الآن بخباثة، أين ذهبوا، أين هم هذان العاشقان.. دائمًا ما كانت طبيعتكم -أيها البشر- أن لا تكتفوا من السؤال، حتى و إن لم تعجبكم الإجابة، تفضلون أن ترسموا القصص و الأساطير على أن يبقى السؤال بلا إجابة..

لابد لكل قصة من نهاية.. نهاية قصتهما كانت الفراق.. لم يتحمل جسدها الضعيف سرطان الدم طويلًا، فضلت أن تستسلم لقدرها سريعًا، و لعل هناك حكمة أن تنتهي معاناتها دون أن تترك مزيدًا من الآلام له.. لم يتحمل الفراق، ربما لم يصدقه حتى الآن.. قرر أن يهاجر بعيدًا عن هذا المكان، فلم يكن له هنا سوى الآلام، لم يكن ينوي أن يأجره، فهذا عالمهم الخاص، لكنه رضخ لضغوط الحياة.. و احتفظ لنفسه بيوم واحد في السنة، ذكرى زفافهما، يأتي مرة كل عام، يطالع السماء و النجوم.. يحتضن أوراق البيت، كيف كان الحلم رصاصًا، تلونت اللوحات، ثم ظهرت على الحقيقة، كيف كانت الذكريات تجمعهما.. يوم واحد يعيش من أجله بقية العام..

ألم أقل لك؟؟ لا تتعجب، ربما يكون كلامي أسطورة أو خرافة، لكنك أنت من تبحث عن إجابة لا أنا..


محمد طاهر أمين

هناك 10 تعليقات:

  1. فكرة المنزل مقتبسة من الفيلم الرائع
    The Lake House
    و ليست الأحداث..

    أتمنى أن تعجبكم..

    محمد
    :)

    ردحذف
  2. انا سمعت الفيلم ده ياصديقي وكان بطولة ساندرا بولك فيلم اكثر من رائع
    كما ان قصتك وخيالتك اكثر اكثر من رائع
    تحياتي ليك ولفكرك ولمزجك بين ما نراه وبين ما نتخيله ونحسه
    تحياتي الخالصة لك
    تقديري واحترامي

    ردحذف
  3. مـــــــــحمد

    رائعه بكل المقاييس ...
    ساقتنى الاقدار امس الى قراءة قصه قصيره كانت نهايتها حزينه ولكن سبحان الله مثل قصتك جعلتنى ابتسم وتساءلت يا ترى يا هل ارتى هل يوجد فى دنيا الواقع من يشبه ابطال تلك القصه ام هذه القصه درب من الخيال ؟؟

    المشاعر التى نطبقت بها حروفك جعلتنى افكر فى البيت الخشبى وهل له مشاعر واحاسيس مثل بنى البشر ؟؟
    حاولت ان اجد كلمات تعبر عن تلك الحاله التى اصبحت فيها بعد قراءة تلك الكلمات الرقيقه ولم اجد

    لم اشاهد فيلم منزل البحيره ولكننى سمعت عنه كثيرا ومهما كان الفيلم رائع فقصتك بكل تاكيد اروع

    كل التقدير

    زهراء

    ردحذف
  4. this is my favorite movie ^ـ^
    ربما كان الحب قادرأ على تغيير حياة الأنسان , لكن الياس قادر أيضاً على فعل ذلك وبسرعة اكبر..(باولو كويلو) 11 دقيقه..
    أستاذ .. محمد
    تأسرنا الأحداث لتلجم ألسنتنا وربما عجزنا عن التنفس من قسوة الواقع ربما أو من شده الدهشه ..
    الحقيقه دوماً واحده لكن الاستنتاجات مختلفه ..
    مهما سطرت أيها المبدع ..
    تأسرنا كلماتك فى روعه وسكينه ..
    دمت بود

    ردحذف
  5. " يوم واحد يعيش من أجله بقية العام.."

    اول ما شوفت الصورة الاولى افتكرت منزل البحيرة الفيلم الاجنبي
    وقلت هشوف قصة رومانسية نهايتها سعيدة لكني وجدت نهاياتنا لا اعلم اصدق صدى اي منهما بداخلي انه يعيش " يوم واحد يعيش من أجله بقية العام.."
    ولا صدى ذاك الهتاف بداخلي انه موت لقصة حب جميلة؟ الاتنان معاً يتصارعان بعقلي

    تسلم ايدك يا محمد (:

    لولا

    ردحذف
  6. البلوجر قفل يوم كامل.. و البوست اتحذف بالكومنتات.. أنا بعتذر للجميع..

    فكرة المنزل مستوحاة من الفيلم الأجنبي
    The Lake House
    و لكن الأحداث مختلفة..


    تحياتي..

    محمد
    :)

    ردحذف
  7. ربما غادرت رحلت لم تعد هنا ولم تعد تمسك بيديه تنام في أحضانه تتضلل معه بنفس السماء وتشرق من عينيه كل صباح وتغفو فيهما كل مساء لكنها رغم البعد رغم الموت رغم القدر لازالت تسكن منزل آخر ذلك المنزل هو قلبه هو "
    ؛؛
    ؛
    محمد
    ورب محمد
    شعرت أنني كنت معهما سمعت صوت عصافير كانت تغرد لهما وشممت عطرها في كل ركن من منزلهما الذي غادرته ولازالت فيه "
    ؛؛
    ؛
    قصة رائعة لها نكهة الحب الذيذ
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  8. أستاذ .. محمد
    للقصص دوماً معك طعم مختلف ..
    وللحكايا نكهه خاصه ..
    تختطفنا من ضجيح الحياة
    لتلقينا فى عالم نسجه خيال فنان
    أبدع فى الوصف وأتقن فى التعبير ..
    دمت بتألق
    كل الود

    ردحذف
  9. تحية طيبة...
    سررت بقراءة النص الجميل والتجوال بين متون الادراجات الاخرى...
    مدونة ادبية متنوعة وجميلة اتمنى ان تستمر...
    خالص تقديري..

    ردحذف
  10. بيعجبنِي أسلُوبْ سَردكْ على فِكره

    مُشوق .. غامضْ .. جـآذب للإنتباهْ

    مَتوقَعتشْ نَهاية القِصَه كِدهْ ..

    مَتبطَلشْ تِكتبْ حاجاتْ حِلوه زي كده
    أبداً ..

    ..

    بَعتِذر إنِّي مَقصرهْ فـ الزِّيارهْ
    إمتحاناتْ بَقى وكِده .. :D
    دَعوآتكْ .. :)

    ردحذف

اكتب رأيك بكل صراحة